"ريم مهنا" بنت قلبت لسوشيال ميديا الكام يوم اللي فاتو، بسبب إعلانها قدام الكل عن تجميد بويضاتها. يعني إيه الكلام ده؟ ببساطة هي خضعت لعملية تم فيها سحب البويضات من جسمها، واتحطت في تلاجه علشان تتجمد. ريم عملت كده علشان لو اتأخرت في الجواز، ماتتحرمش من الأمومة.

الطب وافقها على الكلام ده، لكن حط شروط عشان ينتفذ. وقال دكتور عمرو العباسي - استشاري النساء والتوليد - لموقع "صدى البلد"، إن تجميد البويضات تقنية بتجنب الفتاة العقم لو اتأخرت في الجواز شويتين. علشان قدرة المرأة على إنجاب أطفال بتبدأ تقل بعد سن 35 سنة.

كمان وضح إن العملية مش هتناسب كل البنات، علشان مخزون البويضات بيختلف من بنت للتانية. ده غير لو البنت مريضة سرطان، فالعلاج الكيماوي هيأثر على خصوبتها.

أما دار الإفتاء نشرت بوست على فيسبوك قالت فيه إن مفيش مانع شرعي، بشرط عدم الاختلاطها بماء أو بويضةات آخرين. وإنه يتم وضعها في رحم الزوجة صاحبة البويضة. واشترطت الإفتاء إنه ماينفعش التبرع بالبويضات لستات تانية. وإن تجميد البويضة مايكونش له تأثير سلبي على حياة الطفل بعد كده.